ارتد زوج الاسترليني دولار بصورة قوية بحوالي 50 نقطة أساسية من أعلى مستوياته اليومية ليسجل أدنى مستوياته اليومية ويستقر قرابة 1.2515 في الساعة الماضية مرتدًا من مستويات 1.2570 ورغم تراجع الزوج إلا أنه محدود لا يزال محدود.

قد يتجنب المستثمرون حاليًا وضع أي توقعات بخصوص الاسترليني بل يفضلون انتظار خطة التحفيز المتوقعة من وزير المالية البريطاني “ريشي سوناك” ومن المقرر أن يعلن عن خطة تمويل بقيمة 2 مليار استرليني.

كما أرجع البعض تراجع الاسترليني إلى ارتفاع طلبات الشراء على الدولار الأمريكي حيث تمكن من استعادة بعضًا من زخمه رغم استمرار المخاوف القائمة بشأن ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

وسينصب التركيز بصورة رئيسية على تطورات الأوضاع الخاصة بمباحثات البريكست بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي.